Tips Tricks And Tutorials

تابع عبر البريد الإلكترونى:

Widget by our
التسجيل

أهلا وسهلا بك إلى Oursons.

If this is your first visit, be sure to check out the FAQ by clicking the link above. You may have to register before you can post: click the register link above to proceed.

+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: "تخاريف" تبكي صاحبها

              
    Bookmark and Share
  1. #1

    "تخاريف" تبكي صاحبها

    توفي الكاتب المصري الكبير جلال عامر صباح اليوم اثر أزمة صحية ألمت به مؤخراً ، وذكرت صفحة محبى الكاتب جلال عامر على موقعى الفيس بوك وتويتر، خبر الوفاة، وهي الصفحة التي يشرف عليها رامي جلال نجل الكاتب الكبير.

    وكان الكاتب الساخر قد أجرى مساء الجمعة، عملية فى القلب، بعد إصابته بجلطة فى القلب ، وجلال عامر كاتب صحفى مصرى مرموق، تخرج في الكلية الحربية وكان أحد ضباط حرب أكتوبر، وشارك في تحرير مدينة القنطرة شرق. درس القانون في كليه الحقوق والفلسفة في كليه الآداب ، عمل كاتبًا صحفيًا ونشرت مقالاته في عدة صحف، وكان له عمود يومي تحت عنوان "تخاريف" في جريدة المصري اليوم، كما كتب في جريدة الأهالي الصادرة عن حزب التجمع وأشرف كذلك على صفحة مراسيل ومكاتيب للقراء في جريدة القاهرة.
    ويُعد أحد أهم الكُتاب الساخرين في مصر والعالم العربى كما يعتبر جلال عامر صاحب مدرسة في الكتابة الساخرة تعتمد على التداعى الحر للأفكار والتكثيف الشديد.
    له في الأسواق كتاب
    [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات. ] وهو كتاب ساخر صدر عن (دار العين). الكتاب ـ كما يقول المؤلف ـ هو محاولة لبحث حالة وطن كان يملك غطاء ذهب فأصبح من دون غطاء بلاعة. لماذا وكيف؟ فقد بدأت مصر «بحفظ الموتى، وانتهت بحفظ الأناشيد، لأن كل مسؤول يتولى منصبه يقسم بأنّه سوف يسهر على راحة الشعب، من دون أن يحدد أين سيسهر وللساعة كام؟ في مصر لا يمشي الحاكم بأمر الدستور، بل بأمر الدكتور، ولم يعد أحد في مصر يستحق أن نحمله على أكتافنا إلا أنبوبة البوتاغاز، فهل مصر في يد أمينة أم في إصبع أميركا أم على كف عفريت»؟، صفحات الكتاب محاولة للإجابة عن هذا السؤال الذي يفجر الضحكات على واقعنا المر. نكتشف في الكتاب أنّ المؤلف كان ضابطاً في الجيش، خاض ثلاث حروب ضد إسرائيل. لكنّه يخوض الآن «حرب الثلاث وجبات». إذ يخرج المواطن لشراء الخبز وقد يعود أو لا يعود بعد معركة «الطوابير».. ثقافة المؤلف واضحة طوال صفحات الكتاب، عبر الإشارة إلى أفلام عالمية وروايات يقارن بينها وبين أوضاعنا. إذا كان كازنتزاكيس كتب روايته [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات. ]، فإن مصر تكتب روايتها [فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات. ] (في إشارة إلى حادث غرق 1030 مصرياً في البحر الأحمر في مركب أحد رجال الأعمال) ويكتب جلال عامر أيضاً عن زيارة السيد الرئيس مبارك إلى قبري جمال عبد الناصر وأنور السادات. وهي الزيارة السنوية التي يحرص عليها، متخيلاً ما الذي يمكن أن يقوله أمام قبر كل منهما. هكذا، سيقول أمام قبر عبد الناصر: «طبعاً إنتَ عارف أنا لا عايز أزورك ولا أشوفك بس هي تحكمات السياسة اللعينة. حد يا راجل يعادي أمريكا؟ ويحارب المستثمرين. على العموم إرتاح. أنا بعت كل المصانع إلي انت عملتها، والعمال إللي انت مصدعنا بيهم أهم متلقحين على القهاوي...». وأمام قبر السادات، سيقرأ الفاتحة ثم يمسح وجهه وينصرف. هذه الحكاية تلخّص فعلاً ما أصاب مصر من تحولات، وتجيب عن سؤال: كيف تحولت من «أم البلاد» إلى «أم الفساد»؟

    لقطة طريفة من كتابات المبدع الراحل


    "مجلس الوزراء يتجاوز عمر أعضائه ألف وخمسمائة عام"، لقطة طريفة قام بنشرها الكاتب الساخر جلال عامر مع متابعيه على تويتر، ضمن انتقاداته فى الفترة الأخيرة لاختيارات الحكومة المصرية، وخصوصا على صعيد أعمارهم.

    عامر كتب عبر حسابه على تويتر "مجلس الوزراء يتجاوز عمر أعضائه ألف وخمسمائة عام".. متع الله الجميع بالصحة والعافية وطول الحكم"، ولم تكن هذه هى المرة الأولى التى يعلق فيها الكاتب عبر حسابه عن أعمار أعضاء الوزارة، وقال من قبل "الحياة تبدأ بعد التسعين، خاصة فى مصر"، وأيضا قال فى إطار دعمه لدفع الشباب فى مراكز القيادة الفترة الحالية، متى يترك جيل «الفيس بريسلى» السلطة إلى جيل «الفيس بوك»".

    ويعتبر حساب الكاتب الساخر على تويتر من أنشط الحسابات فيملك عليه ما يزيد على 152 ألف متابع و2,834 تغريدة انتشرت بسرعة البرق عبر الشبكات الاجتماعية المختلفة، بسبب قدرته على التعبير فى كلمات بسيطة وموجزه عن وضع معقد وبشكل ساخر وهى الأدوات التى تعتبر أساس الانتشار على تويتر بشكل خاص وعلى الشبكات الاجتماعية بشكل عام
    .

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

التربية, الأبناء , الأولاد , البنات , الحمل , الولادة , مراهق , مدرسة , مكتبة , كتاب الطفل , الحضانة , الطفولة , رضيع,
SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك