Tips Tricks And Tutorials

تابع عبر البريد الإلكترونى:

Widget by our
التسجيل

أهلا وسهلا بك إلى Oursons.

If this is your first visit, be sure to check out the FAQ by clicking the link above. You may have to register before you can post: click the register link above to proceed.

+ الرد على الموضوع
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 26 من 26

الموضوع: افتكرني .. ممكن بكرة أكون شهيد

              
    Bookmark and Share
  1. #21

    حريق رابعة

    حريق رابعة ( وثائقي من انتاج الجزيرة )

  2. # ADS
    Circuit advertisement
    تاريخ التسجيل
    Always
    المشاركات
    Many
     

  3. #22

    الجبن سيد أفندى الأخلاق!!


    يأبى الله تعالى الا أن يميز الأبطال الشجعان أصحاب المبادىء الذين لا يخافون الموت و يحرصون على الشهادة ، من الجبناء الذين لا مبدأ يخرجون فى سبيله ، و لا كرامة يحرصون عليها ، و لا جنّة يضحون من أجلها.. ثبت هذا بالدليل القاطع فى الميادين الآن ،فالاسلاميون و من معهم من شرفاء مصر الصادقين من مختلف الطوائف و الانتماءات السياسية هم الذين يتصدون بصدورهم العارية اليوم للانقلاب الغاشم ، بينما جبُنت حركة 6 ابليس و رفاقها ، و تراجعت حتى عن تنظيم وقفة احتجاجية عابرة أمام دار القضاء العالى .و أثبتت هذه الحركات الهشّة بذلك أنها لا تجيد سوى النضال فى استوديوهات الفضائيات المكيّفة . و فنادق النجوم الخمس!!!
    *و صدق أبطال الميادين( الجدع جدع و الجبان جبان )).
    حمدى شفيق
    صحفى مفقوع المرارة

  4. #23

  5. #24



    قصة مقتل شهيد السلميَّة في رابعة العدوية

    هذه الصور وحدها سوف تثبت لكم ولغيركم أشياء كتيرة جداً
    وبالرغم من أنها لا تحتاج إلى تعليق أو شرح لكنها تحتاج إلى كُتب ومراجع لتشرح كيف تتم كتابة تاريخ شعب مصر بعد أول طعنة (كاسرة شبه قاتلة) في ظهر هذا الشعب ومِن مَن ؟؟


  6. #25

    يا اللي فوضت السيسي لقتل إخوانك المصريين.. شوف دي صورة جديدة تنشر لأول مرة لأحد شهداء فض اعتصام رابعة.. مرتاح كده ولا لسة عايز تاني!!

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  7. #26

    حكاية من رابعة



    ثم حين اشتدّ صوت الرصاص وجدناه يدخل علينا مسجد رابعة و معه طفلين ، يدور بعينه بحثاً عن مكان خالى ، بجانبى كان هناك بعض البراح .. أجلس الصغيرين بجوارى ، طفلة بضفيرة قصيرة و أخيها الذى يبدو أنه يكبرها بأعوام قليلة .. أنا استودعتكم ربنا محدش يعيط عشان إنتوا رجالة .. خليكم هنا ، و لو حصل حاجة إنتم حافظين رقم التليفون كلموا عمكم .. خد بالك من أختك ، و إنتى اسمعى كلام أخوكى .. اقعدوا ادعوا ربنا ينصرنا .. مع السلامة ! .. ثم تركهم إلى حيث نعلم جميعا و لا يعلم الصغيرين .. إلى موت الشهادة .. ضمّ الصغير أخته و التزما بوصية والدهما بثبات عجيب، بين الحين و الآخر، و كلما اشتدّ رمى الرصاص وتواترت أخبار الموت استرق النظر إليهما ، فأجدهما محتمين ببعضهما يرددان ذكرا لا أتبين كلماته و ينتظران إجابة دعائهما .. لا أعرف أعاد الأب لأولاده أم رحل عنهم إلى لقاء قريب ، لكنى و حينما يعطينى التاريخ فرصة الشهود سأقول أن مثل الأب الذى يستودع أبنائه مسجدا مهددا هو الثائر و المجاهد ، هو الملحمة المجدولة من خيوط النور .. هو عنوان المعركة على اختلاف مسمياتها .. و حتى هذا الحين ، وقتما يعطينا التاريخ من صفحاته لنحكى و نُفصّل ، سأعترف فقط بمن كان على مِثل ذلك الأب الكريم .. سمّوه ثائرا أو ارتأوا أنه لا يستحق شرف الوصف و المُسمى .. لم يعد يهم فى شىء .. فمثل هؤلاء لا ينتظرون صكوك الثورية ليدفعوا بأرواحهم أثمانها .. و مثل هؤلاء يعرفون معاركهم جيداً ، و أين يكون مرمى السهم .. و مثل هؤلاء من يجعلون للحياة فى هذه البلاد البائسة معنى .. فطبتم و طاب سعيكم ..

 

 

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

Visitors found this page by searching for:

صورة شهيد يبتسم في رابعه

افتكروني من رابعة

شعيد يبتسم

نقنقات بالصور

ابتسامة شهداء رابعة

SEO Blog

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك